:: شركة يوتا بلانت ::
عدد مرات النقر : 50
عدد  مرات الظهور : 226,953
عدد مرات النقر : 46
عدد  مرات الظهور : 226,995:: منتديات مملكة قصة و هوانا  ::
عدد مرات النقر : 97
عدد  مرات الظهور : 226,941:: منتديـــــات نسج الخيال::
عدد مرات النقر : 50
عدد  مرات الظهور : 224,298
:: منتديات حـــبة حــب ::
عدد مرات النقر : 36
عدد  مرات الظهور : 224,291:: منتديات حــروف الــعــشــق::
عدد مرات النقر : 50
عدد  مرات الظهور : 224,288::منتديات صدى المشاعر::
عدد مرات النقر : 49
عدد  مرات الظهور : 224,283:منتديات ملاك الكون ::
عدد مرات النقر : 51
عدد  مرات الظهور : 224,282
::منتديات مقهى الاحبة::
عدد مرات النقر : 46
عدد  مرات الظهور : 224,279:: منتديات مقهى الاحبة ::
عدد مرات النقر : 37
عدد  مرات الظهور : 224,2140:: منتديات مقهى الاحبة ::
عدد مرات النقر : 60
عدد  مرات الظهور : 224,2091:: منتديات مقهى الاحبة ::
عدد مرات النقر : 58
عدد  مرات الظهور : 224,1902
اعلن هنا
عدد مرات النقر : 61
عدد  مرات الظهور : 224,1623تعلن هنا
عدد مرات النقر : 58
عدد  مرات الظهور : 224,1384تعلن هنا
عدد مرات النقر : 59
عدد  مرات الظهور : 224,1385اعلن هنا
عدد مرات النقر : 57
عدد  مرات الظهور : 224,1366

العودة   منتديات مقهى الاحبة > الاقسام العامة > المنتدى العام
المنتدى العام لجميع المواضيع العامه والتي لا تنتمي الى قسم معين




الإشاعة ..؟؟

إذا أردت أن تقيس درجة تخلف شعب فقم بقياس سرعة انتشار الإشاعة بين مواطنيه ..؟؟ بين الحين و الأخر نسمع عن إشاعات تبث

إضافة رد
#1  
قديم 01-03-2014, 12:34 AM


بوغالب غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 69
 تاريخ التسجيل : Sep 2013
 فترة الأقامة : 234 يوم
 أخر زيارة : 02-14-2014 (09:23 PM)
 المشاركات : 11,184 [ + ]
 التقييم : 225
 معدل التقييم : بوغالب has a spectacular aura aboutبوغالب has a spectacular aura aboutبوغالب has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up الإشاعة ..؟؟






إذا أردت أن تقيس درجة تخلف شعب فقم بقياس سرعة انتشار الإشاعة بين مواطنيه ..؟؟



الإشاعة ..؟؟ 9998430325.jpg




بين الحين و الأخر نسمع عن إشاعات تبث و تنشر و أكاذيب تبعث و ترسل. هذه الإشاعات التي لها خطر عظيم و شر كبير.
فكم دمرت من مجتمعات و هدمت من أسر، و فرقت بين أحبة..؟؟
كم أهدرت من أموال، و ضيعت من أوقات؟
كم أحزنت من قلوب، و أولعت من أفئدة، و أورثت من حسرة ..؟؟

و إذا أردت أن تعلم عظيم شرها، فانظر في حادثة الإفك: كيف أن النبي صلى الله عليه و سلم مكث شهرا كاملا وهو مهموم محزون، لا وحي ينزل يبين له حقيقة الأمر، و لا يعرف عن أهل بيته إلا الطهر و العفاف.

يقول المتنبي:

هم نسبوا عني الذي لم أفُه به
وما آفة الأخبار إلا رواتها


من إحدى المشكلات التي يُعاني منها المجتمع الإنساني والتي من الصعب جداً قمع جماحها وإزالتها هي الإشاعات الكاذبة والترويج لها. فالإشاعة هي إطلاق العنان للكلمات الملفقة والكاذبة وتكوين القصص والأخبار والروايات عند سماع كلمة عابرة أو استراق السمع على متحدث. وسموم كلماته القاتلة وبالكاد يلتقط هذا المتجسس وصاحب الغرض هذه الكلمة حتى يرخي العنان لحبل أفكاره من دين أو ضمير فينسج القصص والحكايات الطوال دون الالتفات لخلق أو وازع من دين. وكلنا نعلم ما للإشاعة من أضرار على الفرد والأسرة والمجتمع ومن هدر للأموال والأوقات، وللأسف معظم الفئات تتداول الإشاعات سواء كان على مستوى الأفراد أم الأسر أم المجتمع، وكم من صداقة أفسدتها وعداوات أجّجتها وحروب أشعلتها ومحبة كدّرتها، وكم من بيت هدمته وكم من جماعة بدّدتها.. فالإشاعة تُشكّل خطراً كبيراً على الجميع على الصعيد الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، ولكي نساهم ولو بجزء قليل فبتوعية مجتمعنا حول التعامل مع ما يروّجه ضعاف النفوس والاعداء بين الفينة والأخرى. فمجتمعنا مليء بالظواهر الاجتماعية التي تستحق منا التأمل والدراسة والعلاج الناجع لما لها من أثر بالغ على مسار الحياة الطبيعية للعديد من الشرائح الاجتماعية.. ومن بين هذه الظواهر التي وجدت منبتاً خصباً للتغلغل في مجتمعنا مع الأسف الشديد نجد ظاهرة الإشاعة.. فما هي إذن؟.. بكل بساطة هي إذاعة خبر كاذب بين الأوساط الشعبية دون الوثوق من صحته، لقد قيل الكثير عن الإشاعة وهذه بعضها: الإشاعة هي كل خبر مقدم للتصديق يتناقل من شخص لآخر، دون أن يكون له معايير أكيدة للصدق، فهي بث خبر كاذب من مصدر ما في ظروف معينة ولهدف يريده المصدر دون علم الآخرين. وهي الأحاديث والأقوال والأخبار والقصص التي يتناقلها الناس الكاذبة، دون إمكانية التحقق من صحتها. فالإشاعات تنتقل وتنتشر كلما ازداد الغموض ونقصت المعلومات حول الأخبار التي تنشرها هذه الإشاعات، فالإشاعة هي عملية نشر الأخبار والمعلومات الكاذبة، ونتائج هذه العملية. وهي تنطلق بسهولة وسرعة عندما تكون الظروف ملائمة لما تتضمنه من أخبار. وهناك مصدر الإشاعة وهو الذي يقوم ببنائها وتشكيلها ويبدأ في نشرها، سواء أكان فرداً أم جماعة، وهناك متلقي الإشاعة، وناشر الإشاعة. والشرط الأساسي لانتشار الإشاعة انعدام معرفة الحقيقة، ورغبة المتلقي في المعرفة. ووجود دافع وفائدة لمطلق الإشاعة لنشرها. كل خبر يشكّك به يمكن أن يصبح أو يتحوّل إلى إشاعة، وبغض النظر عن أنه صادق وصحيح أم كاذب وملفق. وكذلك كافة الإعلانات هي بمثابة أخبار عن منتجات وسلع وأسهم شركات هدفها دفع الناس لشرائها، وهي تستخدم آلاف الطرق في نشر مميزات السلع والأسهم (أكانت صحيحة أم كاذبة) بهدف الترويج لبيعها. لقد عالج الإسلام قضية الإشاعة عن طريق ثلاث نقاط: - التثبت. - الناقل للإشاعة الكاذبة من الفاسقين. - التفكُّر في عواقب الإشاعة وأضرارها على الأفراد والأسر والمجتمعات.
أ - التثبت:
يقول الله تعالى:

"يا أيُّها الّذين آمنُوا إن جاءكُم فاسقٌ بنبأ فتبيّنُوا"

وفي قراءة أخرى (فتثبتوا). فأمر الله بالتبيّن والتثبّت، لأنه لا يحل للمسلم أن يبث خبراً دون أن يكون متأكداً من صحته. والتثبّت له طرق كثيرة؛ فمنها:
إرجاع الأمر لأهل الاختصاص:

يقول الله تعالى:

"وإذا جاءهُم أمرٌ مّن الأمن أو الخوف أذاعُوا به ولو ردُّوهُ إلى الرّسُول وإلى أُولي الأمر منهُم لعلمهُ الّذين يستنبطُونهُ منهُم ولولا فضلُ اللّه عليكُم ورحمتُهُ لاتّبعتُمُ الشّيطان إلاّ قليلاً".

فكم من إشاعة كان بالمكان تلافي شرها بسؤال أهل الاختصاص.
ب - التفكُّر في محتوى الإشاعة:
إنّ كثيراً من المسلمين لا يفكر في مضمون الإشاعة الذي قد يحمل في طياته كذب تلك الإشاعة، بل تراه يستسلم لها وينقاد لها وكأنها من المسلّمات. ولو أعطينا أنفسنا ولو للحظات في التفكر في تلك الإشاعات لما انتشرت إشاعة أبداً.
ج - الناقل للإشاعة من الفاسقين:

يقول الله تعالى:

"يا أيُّها الّذين آمنُوا إن جاءكُم فاسقٌ بنبأ فتبيّنُوا.."

فجعل الله من نقل الخبر دون تثبّت من الفاسقين. فمجرد نقل الأخبار دون التأكد من صحتها موجب للفسق؛ وذلك لأن هذه الأخبار ليس كلها صحيحاً، بل فيها الصحيح والكاذب، فكان من نقل كل خبر وإشاعة كاذبة؛ داخل في نقل الكذب، لذا جعله الله من الفاسقين. وقد صرح النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ففي صحيح مسلم:
(كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع). فالمؤمن لا بد له من الحذر والتثبت لكي لا يكون عند الله من الفاسقين (الكاذبين). وكفى - والله - بذلك كبيرة عظيمة من كبائر الذنوب. فالعاقل يعلم أنه ليس كل ما يسمع يقال. ولا كل ما يعلم يصلح للإشاعة والنشر. بل قد يكون الخبر صحيحاً ولكن لا مصلحة في نشره أبداً، فعلينا جميعاً أفراداً وأسر وجماعات ومؤسسات أن نتفكر في عواقب الإشاعة، فعودة مرة أخرى للآية السابقة في سورة الحجرات يقول الله تعالى:

"أن تُصيبُوا قومًا بجهالة فتُصبحُوا على ما فعلتُم نادمين".

هل تفكّرت في نتائج الإشاعة..؟؟
على الجهات المختصة مكافحة جرائم معلومات الانترنت الكاذبة ومتابعة وملاحقة الذين يشيعون الاشاعات الكاذبة ومطاردتهم قضائيا لاخذ التعويض المادي نتيجة الضرر الذي يصيب المتضرر من هذه الاشاعة ودفعه للمتضرر.
ونظراً لما قد يكون لوسائل الإعلام من قدرة -بحكم إمكاناتها الكبيرة- على ترويج الشائعات، فانني اوجَّه تحذيراً بعدم الركون لهذه الشائعات أو تصديقها، ونتيجةً لتجاربي المتراكمة في مجال الإعلام وخبرتي المتواضعة في مجال البحث الامني أدرك تماماً أنَّ هناك صوراً باهتةً من الأكاذيب تنشرها بعض وسائل الإعلام دون أن تتحرَّى من مصداقيتها بدقَّة، وخاصَّةً ما قد يحدث من قِبَل بعض الصحف الإلكترونيَّة، وفي مواقع التواصل الاجتماعي، مثل:

"تويتر" و"فيس بوك، وغيرها.
ان العاطلين أو القابعين فوق الأرصفة هم أكثر فئات البشر إطلاقاً للشائعات؛ لأنَّهم لا يودون رؤية الجانب الرائع والجميل في الحياة، بل يشاهدون دائما الجوانب القبيحة وينسجون حولها خيوط التآمر. فالشائعات لا تصدر إلاَّ من نفوس مليئة بكميَّات كبيرة من الحقد والضغينة، ومن أُناس أخفقوا في حياتهم ولم تعد لديهم أيّ وسيلة للنجاح، و لا يُمكن لهؤلاء أن يرموا بحبالهم حول رقاب الآخرين، لأنَّ العديد من أفراد المجتمع باتوا على قدرٍ كبير من الوعي والعلم التام بمآربهم وأهدافهم التي يرغبون في تحقيقها، حيث يجب ضرورة الحذر منهم وقطع الطريق عليهم وإيقافهم وإفشال مُخططاتهم. فأصحاب القلوب المسكونة دوماً بالضغائن والأحقاد هم من يُروِّجون الشائعات من أجل تحقيق أغراضهم الدنيئة، و هؤلاء لن يُكتب لهم النجاح في تحقيق مايصبون إليه؛ لأنَّهم قِلَّةً لا قيمة لها.
هناك العديد من أصحاب الفكر غير السويّ في العديد من المجتمعات، هؤلاء يتعمَّدون إثارة الفتنة وفك الُلحمة بين أفراد مجتمعهم بترويجهم الشائعات والمعلومات المغلوطة، و القضاء عليهم يحتاج إلى صبر طويل وتوعية مُكثَّفة وإصدار قوانين صارمة تجاه ما قد يُقدمون عليه من أفعال، لذلك من الضرورة تنظيم حملات توعوية مستمرة من قِبل الدعاة والأئمة في المساجد والعلماء والمدارس والجامعات وبقيَّة العقلاء من أفراد المجتمع لتوجيه ضربة قاضية بحق كل من تُسوّل له نفسه ترويج هذه الشائعات.



hgYahum >>??





رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 10:42 AM   #2




الصورة الرمزية مقهى الاحبة
مقهى الاحبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 50
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : اليوم (03:01 PM)
 المشاركات : 15,078 [ + ]
 التقييم :  150
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الإشاعة ..؟؟



جميل مــآطرحت هنــآآآ..من
جمـــآآل ..في ..آلحـــــروف
وروعة ..في.. آلتصـوير
ورقـــــة ..في ..آلمعـآني
طــآل لي آلمكوث بين طيـآآآت حروفك آلشجيه
بـــآقة من وجد آلقلب
ومعطرة بـآليآسمين ..وآلجوري
آهديهـــــآآآليك
لك مني كـــــــل آلشكر وآلتقديـر


 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 02:37 PM   #3



الصورة الرمزية عاشقة الرومانسيه
عاشقة الرومانسيه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 194
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 أخر زيارة : 01-29-2014 (05:13 PM)
 المشاركات : 2,683 [ + ]
 التقييم :  120
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الإشاعة ..؟؟



يسلمووووعلى رقي الطرح واختياره
ابداع لايضاهى بالطرح
سلمت يمناك وعساك على القوة
تحياتي لك


 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 09:55 PM   #4



الصورة الرمزية princies samar
princies samar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 198
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 العمر : 23
 أخر زيارة : 02-03-2014 (07:06 PM)
 المشاركات : 4,557 [ + ]
 التقييم :  110
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: الإشاعة ..؟؟



موضوع رآئع.~ ومميز.~ كتميزك.~ سلمت الايادي.~ مودتي.~


 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2014, 04:16 PM   #5



الصورة الرمزية قَــــمْــــرَاء
قَــــمْــــرَاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 152
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-26-2014 (11:57 AM)
 المشاركات : 13,899 [ + ]
 التقييم :  155
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Seagreen
افتراضي رد: الإشاعة ..؟؟



سلمت يمنآكـ اخي الكريم ع الطــرح
طــرح مهم وفي الصميم
يعطيك الف عافيه ي رب
ودي وتقديري




 

رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:31 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. yottaplanet
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education